الخميس 19 أبريل 2018 م - 3 شعبان 1439 هـ
  • بنك مصر
  • بنك مصر

تعرف على أهم التحديات التى تنتظر الرئيس السيسى فى فترة ولايته الثانية

تعرف على أهم التحديات التى تنتظر الرئيس السيسى فى فترة ولايته الثانية
2018-04-01 17:19:13

فاز الرئيس عبد الفتاح السيسي، باكتساح على المرشح المنافس، المهندس موسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد، وفق المؤشرات الأولية التي أظهرتها عمليات الفرز في اللجان، بمجموع أصوات بلغ نحو 22 مليون مواطن، بنسبة تقترب من 98 بالمائة.

الانتخابات بدت أشبه باحتفال، شاركت فيه المرأة بشكل ملفت أذهل المتابعين، الذين رأوه رد جميل منها للرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي طالما أشاد بتضحياتها ودورها البناء في المجتمع، كما استحوذ كبار السن على النصيب الأكبر من المشاركة وبعض من فئات الشباب .

الفترة الرئاسية الأولى للرئيس السيسي، شهدت تدشينه لمشروعات كثيرة، انتهى العمل في بعضها، وما زال بعضها لم ينته بعد، على أمل الانتهاء منها في الفترة الثانية، كما برزت خلال الولاية الأولى بعض التحديات التي واجهت الرئيس والشعب المصري، على إثر الإجراءات الاقتصادية التي تبنتها الدولة، ومنها تحرير سعر الصرف الذي صاحبه ارتفاع أسعار السلع الغذائية والمواصلات والملابس.

وتتنظر الرئيس السيسي في الولاية الثانية، عدة تحديات نبرزها في التقرير التالي:

الإرهاب

ومنذ اليوم الأول لتوليه السلطة، ويواجه خطر الإرهاب، الذي تنامى بشكل محلوظ عقب ثورة 30 يوليو، وفض اعتصامات جماعة الإخوان المسلمين، في رابعة العدوية والنهضة، على خلفية عزل الرئيس الأسبق، محمد حسني مبارك، وفي ظل شن مصر حربًا قوية على الإرهاب، بالتنسيق بين قوات الجيش والشرطة، والمتمثلة في العملية الشاملة سيناء 2018، فإن توقعات تشير إلى عدم انتهاء هذا الملف، بخاصة مع إصرار جماعة الإخوان المسلمين والتابعين لها، والدول الداعمة لها، على إسقاط مصر.

الأسعار

لا شك أن المشكلة الأساسية التي توجه المصريين حاليًا، هي أزمة ارتفاع الأسعار، في المأكل والملبس والمواصلات، ارتفاع ارتبط بالإجراءات الاقتصادية التي انتهجتها الدولة، في منتصف الفترة الرئاسية الأولى للرئيس السيسي، طالما طالب المصريين في لقاءاته المتعددة بالصبر على تلك الإجراءات، حتى تؤتي ثمارها قريبًا، لعلمه بمعاناتهم بسبب ذلك.

سد النهضة

أكبر تحدٍ ينتظر مصر والرئيس خلال الفترة المقبلة، هو كيفية التعامل مع إثيوبيا في ملف سد النهضة، فلا أحد ينكر أن المياه هي شريان الحياة لمصر، وبدونها ستكون أزمة كبيرة، ستأكل الأخضر واليابس، الرئيس لم يغلق الملف رُغم تعنت الجانب الإثيوبي، فقد زار أديس أبابا، خلال فترته الرئاسية الأولى 4 مرات، من أجل حلحلة الأزمة.

الزيادة السكانية

ويواجه الرئيس السيسي، تحدي الزيادة السكانية غير المتوازنة، وهي من من أهم المشاكل، والذي تحدث عنه قائلًا: إن النمو السكاني غير المتوازن، يؤثر سلبًا على جهود التنمية، ومصر تشهد نموا سكانيا بمعدل 2.5 مليون نسمة سنويًا.

وأضاف خلال جلسة "تحديات وقضايا تواجه شباب العالم.. سبل المواجهة لصناعة المستقبل" ضمن فعاليات منتدى شباب العالم الذي عقد في مدينة شرم الشيخ، أن المواطن المصري لم يشهد تحسنا في الدخل على امتداد 50 عامًا، وتحقيق فرصة عمل حقيقية في مصر، تتكلف من 100 ألف إلى مليون جنيه.

الصحة

من التحديات التي تواجه الرئيس، ملف الصحة والذي بدأ في تحسينه، بتبنيه عدة مبادرات للاهتمام بصحة المصريين، وآخرها الحملة القومية للقضاء على فيروس "سي"، والتي بالفعل نجحت وشهد بذلك القاصي والداني، وأضيفت إلى إنجازاته فترة ولايته الأولى.

وفي الفترة الرئاسية الثانية يعلق المصريون أمالًا عليه في إنهاء معاناتهم، وهو ما وضعه الرئيس في الحسبان، بتوجيهه بإقرار قانون التأمين الصحي الشامل، للقضاء على الفساد في ذلك الملف، ومن أبرز ملامحه، أنه يغطي علاج جميع الأمراض نظير اشتراكات شهرية يدفعها المواطن، كمساهمات منه نظير حصوله على الخدمة.

السياحة

وتعاني السياحة المصرية، أزمة حقيقية الآن، بخاصة بعد ثورة 25 يناير، وما تبعها من انفلات أمني أثر على نسبة قدوم السائحين إلى مصر، حتى حادثة سقوط الطائرة الروسية في سيناء، التي كانت بمثابة الضربة القاضية، فقد كان يزور مصر قبل ثورة يناير، 14 مليون سائح سنويا، بعائدات بلغت أكثر من 12 مليار دولار.

وتسعى مصر حاليًا بكل الطرق، إلى تقديم كل وسائل الطمأنة إلى الدول التي لديها تخوفات من استئناف الرحلات مع القاهرة، ومنها روسيا وألمانيا، عن طريق تشديد الإجراءات الأمنية بالمطارات، وتوفير سبل الأمان في الأماكن السياحية التي تستحوز على النصيب الأكبر من السائحين.

البطالة

وهي أزمة قديمة في مصر، ومع كل رئيس يجدد المصريون أمالاهم في القضاء عليها وتوفير فرص عمل للشباب، وخلال فترته الرئاسية الأولى، افتتح الرئيس عدة مشروعات كبرى، وفرت الآلاف من فرص العمل للشباب، ويتنظره في الفترة الثانية، زيادة تلك الفرص، حتى يشعر المواطن بتلك المجهودات المبذولة في ذلك الملف.

الديون الخارجية

ووفقا للبنك المركزي، ارتفع الدين الخارجي لمصر بنسبة 34.3% على أساس سنوي في نهاية سبتمبر 2017، بنحو 80.8 مليار دولار في نهاية الربع الأول (يوليو- سبتمبر) من العام المالي الجاري، كما ارتفع نصيب الفرد من الدين الخارجي إلى 771.2 دولار في في نهاية الربع الأول من العام المالي الجاري مقابل 618.2 دولار في نهاية نفس الفترة من العام المالي الماضي.

أُضيفت في: 1 أبريل (نيسان) 2018 الموافق 15 رجب 1439
منذ: 18 أيام, 1 ساعة, 44 دقائق, 45 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

506126
البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري